كيفية استخدام مؤشر المتوسط المتحرك للتباعد والتقارب (الماكد)

        كيفية استخدام مؤشر المتوسط المتحرك للتباعد والتقارب (الماكد)

 

مؤشر (الماكد) اختصارًا لمصطلح مؤشر المتوسط المتحرك للتباعد والتقارب ، ويتم استخدام هذه الأداة لتحديد المتوسطات المتحركة التي تُشير إلى اتجاه جديد، شراء أو بيع، وأخيرًا، فإن أولويتنا القصوى في التداول أن تكون قادرًا على العثور على الاتجاه، لأن هذا هو المكان التي يتم فيه جني أكبر قدر من الأموال.

 

 

 

 

في الرسم البياني لمؤشر (الماكد)، سترى عادةً ثلاثة أرقام مُستخدمة في إعداداته.

§        الأول هو عدد الفترات المستخدمة لإحصاء المتوسط المتحرك الأسرع.

§        الثاني هو عدد الفترات المستخدمة في المتوسط المتحرك الأبطأ.

§        الثالث هو عدد الأعمدة المستخدمة لإحصاء المتوسط المتحرك للفرق بين المتوسطات المتحركة الأسرع والأبطأ، على سبيل المثال، إذا كنت ترى "12، 26، 9" على أنها "بارامترات" مؤشر (الماكد) الذي يعتبر الإعداد الافتراضي لمعظم مجموعات الرسوم البيانية)، فهذه هي الطريقة التي عليك أن تفسرها بها:

*                 يُمثل العدد 12 الأسعار 12 السابقة للمتوسط المتحرك الأسرع.

*                 يُمثل العدد 26 الأسعار 26 السابقة للمتوسط المتحرك الأبطأ.

*                 يُمثل العدد 9 الأعمدة 9 للفرق بين المتوسطات المتحركة الاثنين، ويتم رسم هذا باستخدام خطوط عمودية تُسمي Histogram (الخطوط الخضراء في الرسم البياني أعلاه).

يوجد مفهوم خاطئ عندما يتعلق الأمر بخطين لمؤشر (الماكد)، الخطين المرسومين لا يُعدوا متوسطات متحركة للسعر، ولكنهم عوضًا عن ذلك، يُعتبرون متوسطات متحركة للاختلاف بين المتوسطات المتحركة الاثنين.

في المثال الذي طرحناه أعلاه، المتوسط المتحرك الأسرع هو المتوسط المتحرك للفرق بين المتوسطات المتحركة الأسية للفترة 12 و 26. يرسم المتوسط المتحرك خط مؤشر (الماكد) السابق، أما الخط الاّخر هو 9 أيام للمتوسط المتحرك الأسى لخط (الماكد).

وهذا يعني أننا نأخذ متوسط الفترات 9 أيام الأخيرة لخط مؤشر (الماكد) الأسرع ونرسمه على أنه المتوسط المتحرك الأبطأ الخاص بنا، ويعمل هذا بدوره على تمهيد الخط الأصلي بل وأكثر من ذلك، مما يُعطينا خط أكثر دقة.

يقوم الرسم البياني ببساطة شديدة برسم الخط بين المتوسط المتحرك الأبطأ والمتوسط المتحرك الأسرع، وإذا نظرت إلى الرسم البياني الأصلي الخاص بنا، يُمكنك رؤية هذا الأمر، حيثُ يتحرك المتوسطان بصورة منفصلة، ويُصبح الرسم البياني أكبر.

ويُسمى هذا الاختلاف بانفراج لأن المتوسط المتحرك الأسرع "يتباعد" أو يتحرك بعيدًا عن المتوسط المتحرك الأبطأ.

عندما تقترب المتوسطات المتحركة من بعضها البعض أكثر، يُصبح حجم الرسم البياني أصغر، ويُسمى هذا تقارب؛ لأن المتوسط المتحرك الأسرع "يتقارب" أو يُصبح أقرب للمتوسط المتحرك الأبطأ.

وبهذا يا صديقي، هذه هي الطريقة التي من خلالها تحصل على الاسم، مؤشر المتوسط المتحرك للتباعد والتقارب!

حسنًا، أصبحت تعرف الآن ما هو مؤشر (الماكد)، والآن سنُريكَ ما يمكن أن يقدمه لك مؤشر (الماكد).

كيفية التداول باستخدام مؤشر (الماكد)

حيثُ يوجد نوعين من المتوسطات المتحركة "بسرعاتٍ مختلفة"، سيكون المتوسط الأسرع سريع في تفاعله مع حركة السعر أكثر من المتوسط الأبطأ.

 

عند حدوث اتجاه جديد، سيقوم الخط الأسرع بالتفاعل أولاً ويعبر الخط الأبطأ في النهاية، عند حدوث هذا "التقاطع"، يبدأ الخط الأسرع "بالتباعد" أو الابتعاد عن الخط الأبطأ، وهذا يُشير عادةً إلى تشكيل اتجاه جديد.

 

 

 

 

 

 

من الرسم البياني المذكور أعلاه، يُمكنك رؤية أن الخط الأسرع يعبر أسفل الخط الأبطأ ويُحدد بصورة صحيحة اتجاه هبوطي جديد، لاحظ أنه عند تقاطع الخطين، يختفي الرسم البياني مؤقتًا.

ويرجع هذا إلى أن الاختلاف بين الخطين في وقت التقاطع يكون صفرًا (0)، يُصبح الرسم البياني أكبر، وهذا مؤشر جيد على وجود اتجاه قوي.

لنلقي نظرة على المثال.

 

 

 

 

في زوج العملة " يورو/ دولار" في الرسم البياني لمدة ساعة واحدة المذكور أعلاه، عبر الخط الماكد الأسرع أعلى الخط الأبطأ في حين اختفى الرسم البياني، وهذا يُشير إلى أن الاتجاه الهبوطي الوجيز يُمكن أن ينعكس في نهاية المطاف.

ومنذ ذلك الحين، يبدأ زوج العملة " يورو/ دولار" بالانطلاق حيثُ بدأ اتجاه صعودي جديد، تخيل، إذا تقدمت أكثر عقب التقاطع، فقد تربح قرابة 200 نقطة!

يُوجد عيب واحد فقط لمؤشر (الماكد)، بطبيعة الحال، عادةً ما تتخلف المتوسطات المتحركة خلف السعر، على أي حال، هذا مجرد متوسط للأسعار التاريخية.

منذُ أن أصبح مؤشر (الماكد) يُمثل الفرق بين المتوسطات المتحركة ويُمهدها بمتوسط متحرك آخر يُمكنك تخيل وجد قدر كبير من التأخير، وبرغم ذلك، فإن مؤشر (الماكد) ما زال أحد أكثر الأدوات المفضلة لدي العديد من المتداولين.