User Image بواسطة: dina.mohsen

ارتفاع تكلفة العمالة تهدد قطاع الغاز الطبيعي المسال - الصناعة التي قد تنعش الاقاتصاد الامريكي

أدى نقص العمالة الماهرة مع زيادة معدل التضخم وارتفاع تكلفة العمالة بشكل عام الى حوالي 20% منذ عام 2021, الى تهديد المشروعات الخاصة بالغاز الطبيعي المسال. كما تقوم بعض الشركات بدفع بدل يومي للعمالة للابقاء عليها.

هناك خمس محطات للغاز الطبيعي المسال قيد الإنشاء في تكساس ولويزيانا و16 محطة أخرى تتطلع إلى تأمين الاستثمار والعملاء. ستضيف المصانع الخمسة قيد الإنشاء 86.6 مليون طن متري سنويًا من الغاز فائق التبريد، وهو ما يكفي لإبقاء الولايات المتحدة أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم لسنوات قادمة. مما يؤثر بالايجاب على الاقتصاد الامريكي وبالتالي على عملة الدولار الامريكي.

كان لدى المصانع الخمسة في الموقع ما يزيد عن 20,000 موظف في الموقع وبناءا على المقاول الرئيسي لشركة Golden Pass LNG  - زاكراي - فقد تم تخفيض حوالي 4000 عامل 

 

قال متحدث باسم شركة إنتشر جلوبال للغاز الطبيعي المسال، التي تساعد شركة زاكراي في بناء مصنعها في بلاكيمين في لويزيانا، إن الطبيعة المعيارية للمشاريع "قد عزلتنا عن تحديات العمالة والتضخم الكبيرة التي أثرت على المشاريع الأخرى".
كما تظهر البيانات الصادرة عن مكتب العمل والإحصاء الأمريكي ارتفاع أجور عمال البناء في قطاعي أنابيب النفط والغاز في لويزيانا، حيث يتم بناء العديد من المصانع الأمريكية الجديدة، بنسبة 19% في عام 2023 مقارنة بعام 2022.
وأضاف وودز: "يُعرض على عمال اللحام والأنابيب ما يصل إلى 60 دولارًا في الساعة ومكافأة توقيع، إذا وافقوا على البقاء حتى الانتهاء من العمل".

فعلى الرغم من انتعاش القطاع وانجذاب المستثمرين بسبب العائد المتوقع الا ان التكلفة المتزايدة قد تقلص من معدل نمو تلك المشروعات 

 

عدد المشاهدات: 81

أضف تعليق ..

لا توجد تعليقات، كن أول من يعلق