User Image بواسطة: mohamed.lewaa

الأسهم الأوروبية تتجه نحو أسوأ أسبوع منذ يناير

اتجهت الأسهم الأوروبية نحو تسجيل أسوأ أسبوع لها منذ يناير بسبب تزايد المخاوف بشأن الاضطرابات السياسية في فرنسا.

واستقر مؤشر Stoxx 600 عند أدنى مستوى له يوم الخميس مع انخفاض مؤشر CAC 40 الفرنسي بنسبة 1%. وانخفض اليورو إلى أدنى مستوياته مقابل الدولار منذ أبريل.

في غضون ذلك، استقرت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بعد أن سجلت أربعة مستويات قياسية خلال الأسبوع.

وارتفع مقياس الدولار مقابل العملات العالمية الرئيسية، في حين لم تشهد عوائد سندات الخزانة تغيرًا يذكر بعد انخفاضها في الجلسة السابقة.

وتشهد الأسواق الأوروبية قلقًا متزايدًا بعد إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن إجراء انتخابات تشريعية مبكرة بعد هزيمة حزبه في انتخابات البرلمان الأوروبي.

ويخشى المستثمرون من أن فوز حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان الذي يتصدر استطلاعات الرأي بفارق كبير سيؤدي إلى سياسات مالية أكثر مرونة.

وقد أدت حالة عدم اليقين إلى ارتفاع العلاوة التي تدفعها فرنسا على ديونها مقارنةً بألمانيا هذا الأسبوع، في خطوة هي الأكبر منذ أزمة الديون الأوروبية في عام 2011.

وقال جيم ريد، المحلل في دويتشه بنك AG: "من الصعب تجاهل أوجه التشابه بين وضعنا الحالي ووقت أزمة الديون السيادية، حيث يوجد ذلك التركيز المألوف على نتائج الانتخابات وفروق السندات السيادية والقدرة على تحمل الديون".

هذا "مقترنًا بعدم وجود إشارة واضحة حول الوجهة التالية للأمور."   

وفي آسيا، تراجع مؤشر MSCI لآسيا والمحيط الهادئ حيث عوضت خسائر الأسهم الأسترالية والصينية المكاسب التي حققها المؤشر الياباني.

تسبب بنك اليابان المركزي في تراجع الين بعد أن جعل المستثمرين ينتظرون حتى اجتماعه في يوليو للحصول على تفاصيل حول تقليصه لشراء السندات، وهي خطوة اعتُبرت أيضًا بمثابة تأخير في تطبيع السياسة النقدية.

ومع ذلك، قال محافظ البنك كازو أويدا إنه يرى إمكانية رفع سعر الفائدة في يوليو، اعتمادًا على البيانات.

وقال هيرومي إيشيهارا، رئيس قسم الاستثمار في الأسهم في شركة أموندي اليابانية، إن "ضعف الين قد يقلل من تدفقات المستثمرين الأجانب في الصيف".

"ومع ذلك، ما زلنا نعتقد أن بنك اليابان من المقرر أن يقوم البنك المركزي الياباني برفع آخر لأسعار الفائدة هذا العام."

 

 

 

عدد المشاهدات: 99

أضف تعليق ..

لا توجد تعليقات، كن أول من يعلق