User Image بواسطة: dina.mohsen

الاسهم الامريكية مقابل الاسهم الاوروبية وسوق السلع

 

انخفضت الأسهم الأمريكية وارتفع الذهب وتكبدت الأسهم الأوروبية أكبر خسارة أسبوعية لها هذا العام يوم الجمعة وسط بيانات اقتصادية متراجعة وتراجع في البيانات الاقتصادية وتصاعد تشدد الاحتياطي الفيدرالي والأزمات السياسية التي تتكشف في أوروبا.
 
وارتفع الدولار مقابل سلة من العملات العالمية، في حين شهد اليورو أكبر انخفاض له من يوم الجمعة إلى يوم الجمعة مقابل الدولار في شهرين.
وقال مايكل جرين، كبير الخبراء الاستراتيجيين في شركة Simplify Asset Management في فيلادلفيا: "(فيما يتعلق) بالاضطرابات السياسية في أوروبا، بدأنا أخيرًا في رؤية بعض علامات العدوى", وأضاف جرين ان مقاييس المخاطرة تتزايد ويتجه الناس إلى الأصول التي لا تنطوي على مخاطر, وان هذا لا يتوقف على سوق الأسهم فقط

اما بالنسبة للاسهم الامريكية فقد أنهى مؤشرا ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز الجلسة على انخفاض معتدل، بينما حقق مؤشر ناسداك ذو الثقل التكنولوجي مكاسب اسمية ليصل إلى أعلى مستوى إغلاق له على التوالي للمرة الخامسة على الإطلاق.
ارتفع مؤشرا ستاندرد آند بورز 500 وناسداك على مدار الأسبوع، حيث حقق الأخير أكبر مكاسب أسبوعية بالنسبة المئوية منذ أواخر أبريل.

بالنسبة لسوق السلع فقد انخفضت أسعار النفط قليلاً ولكنها سجلت أفضل أسبوع لها في أربعة أشهر بسبب توقعات الطلب القوية.
وانخفض الخام الأمريكي بنسبة 0.22% ليستقر عند 78.45 دولار للبرميل، في حين استقر خام برنت عند 82.62 دولار للبرميل، منخفضًا بنسبة 0.16% خلال اليوم


في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار الذهب وسجلت أول مكاسب أسبوعية في أربعة أسابيع.
"هناك الكثير من عدم اليقين الجيوسياسي. الذهب هو المال المستقر، والكثير من البنوك المركزية تقوم بتخزينه"، قال توماس مارتن، كبير مديري المحافظ في GLOBALT في أتلانتا.
 

 

 

عدد المشاهدات: 105

أضف تعليق ..

لا توجد تعليقات، كن أول من يعلق